الشيخ أحمد القطان رئيس جمعية “قولنا والعمل” أعرب عن قلقه من الوضع المعيشي الصعب الذي يعيشه اللبنانيون على كافة المستويات

أعرب الشيخ أحمد القطان رئيس جمعية “قولنا والعمل” خلال موقفه السياسي الأسبوعي في خطبة الجمعة من بلدة (برالياس البقاعية) عن قلقه من الوضع المعيشي الصعب الذي يعيشه اللبنانيون على كافة المستويات قائلاً: ” في كل مرة نقول للمسؤولين ونردد: إنّ هذا الوضع الذي يعيشه اللبنانيون اليوم ما عاد محتملاً وأن البلد يتجه نحو الهاوية، وهو من سيء إلى أسوأ، ولكننا نجد في كل مرة أن كلامنا لا يجد آذاناً صاغية عند أولئك المسؤولين “

وأضاف الشيخ القطان قائلاً: ” الكل يشاهد تدني قيمة الليرة اللبنانية يوماً بعد يوم، وكيف يرتفع الدولار بشكل جنوني، دون أي تدخل يذكر من الحكومة، والسؤال الذي يطرح نفسه اليوم: إن كان الشعب اللبناني اليوم قادراً على الصبر، فإلى متى سيبقى كذلك؟؟ ألا يرى المسؤولون اليوم كمَّ السرقات التي تحدث كل يوم؟؟ ألا يرى أهل السلطة حجم الفلتان الأمني الذي تعيشه البلاد؟؟

واستغرب الشيخ القطان من سلوك بعض دول الخليج في تعاملهم مع أشقائهم في لبنان قائلاً :” نحن نحتاج إلى قرارات جريئة، والمشكلة أن نبقى مرتهنين للخارج، فمما يؤسف حقاً تلك القرارات الجائرة التي يُعاقب من خلالها كل اللبنانيين، لا فئة معينة أو حزب معين في لبنان، والمؤسف أكثر أن تأتي العقوبات من جهة دول كان من المفترض أن تكون صديقة للبنان، فالشعب اللبناني وخصوصاً السنة من هذا الشعب لطالما كانوا أصحاب ولاء لدول الخليج، ومن المفترض ألا ينسى الخليجيون هذا الولاء لهم، ويقوموا بمعاقبة كل اللبنانيين على حد سواء، بسبب فئة معينة من الشعب”

وختم الشيخ القطان:” من يكون صادقاً في محبة هذا البلد وهذا الشعب ينبغي عليه أن يتنبه لخطورة الوضع الذي يعيشه لبنان اليوم، كما ينبغي على الساسة في لبنان أن يُقدروا أين هي مصلحة البلد، ويتجهوا في إطار ما يخدم مصلحة لبنان واللبنانيين، لأن الأوضاع إذا بقيت على ما هي عليه اليوم، فالعواقب في المستقبل ستكون وللأسف كارثيّة “

أخبار مشابهة