بين الفانوس السحري ووسائل الاتصالات الالكترونية

بين الفانوس السحري ووسائل الاتصالات الالكترونية

تجتاحنا وسائل التواصل الاجتماعية لتخترق أمننا المجتمعي  بكافة مكوناته، فقد أصبح التواصل عبر الشبكات العالمية والتطبيقات المختلفة أمرا من المسلمات بل أصبح كل من لا يمتلك جهازا الكترونيا في عداد الأميين المتخلفين عن مواكبة التطورات والتقنيات العصرية بل والمستلزمات الأساسية للبقاء والاستمرار في هذا العصر.

فمع الانفتاح الحاصل والتقنيات المبتكرة من سهولة الوصول للمعلومات، إلى سرعة وصولها ، الى الكميات اللامتناهية  من الاعداد الغوغلية، لم يجد المتعلمين بدا الا باعتماد هذه التقنيات الحديثة في عالم المدرسة والتعليم.

هذا الاختراق العلمي التقني فتح ابوابا عديدة على مجتمعاتنا في اتجاهات لامتناهية الابعاد، فمن القصص للألعاب للتطبيقات العلمية للتجارب والرحلات الافتراضية وغيرها من الوسائل المرئية المسموعة والمصورة الموثقة، كلها اختصرت في جهاز محمول صغير يحتوي على كل ما يخصنا من بصمة الاصبع إلى بصمة الوجه إلى نماذج فك كلمة السر التي تستهوينا إلى المعلومات الهائلة التي تصلنا ونتفاعل معها فيتفاعل معنا ذكاء اصطناعي يبدأ بارسال المعلومات التي تستهوينا بعد أن يقوم بزيارة تفاعلنا وتحليل معلوماتنا تقنيا فتنهال علينا المواضيع من باب الى آخر ونصبح سجناء عصر الكتروني تفاعلي يتفاعل مع ادمغتنا ويحبس أنفاسنا افتراضيا فنبقى منغلقين بين شاشة وعين وأصبع.

الا أن هذه الأداة كغيرها من الادوات الحادة التي لا ينبغي إساءة استعمالها لانها أشد فتكا من حيث الخطورة، فالمارد الالكتروني خرج من فانوسه صغير ليحقق لنا كل ما نرغب بإحضاره ونشتهيه أينما كان وأنى شئنا.

أميرة سكر

أخبار مشابهة