الغلامة الخطيب يستقبل وفد اهالي الطلاب في الخارج

مسودة تلقائية

 استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة العلامة الشيخ علي الخطيب في مقر المجلس وفد "الجمعية اللبنانية لاولياء الطلاب في الجامعات الاجنبية"، الذين وضعوه في ظروف معاناتهم وآلية تطبيق القانون المتعلق بإلزام المصارف صرف مبلغ عشرة آلاف دولار أميركي للطلاب اللبنانيين الجامعيين الذين يدرسون في الخارج.  

ورحب سماحته بالوفد في بيتهم الثاني الذي يحتضن قضيتهم ، معرباً عن تضامنه مع الطلاب وذويهم ودعمه لقضيتهم المحقة، مطالباً الدولة اللبنانية باحترام تعهداتها ووضع الية سريعة لتنفيذ القانون رحمة بهؤلاء الطلاب وتخفيفاً لمعاناتهم وذويهم في ظل هذه الظروف الصعبة، واعدا بمتابعة قضيتهم مع الجهات المختصة . 

وبعد اللقاء قال امين سر الجمعية الدكتور ربيع كنج:" حوالي 3 اشهر مرت على صدور قرار الدولار الطلابي ولا زالت المصارف تتمنع عن تطبيق هذا القانون البسيط جدا والذي هو بعدد قليل من الاسطر والكلمات لتحويل 10 الاف دولار على سعر 1515 لكل طالب لبناني مسجل في الجامعات الاجنبية سنة 2019-2020 وما قبلها، والان ما زلنا بالصعوبات نفسها ولا يتم تنفيذ واحترام هذا القانون، والمصارف تتقاذفنا من مصرف الى مصرف حتى وصلنا الى مرحلة شبه يأس وتوجهنا الى المراجع الروحية وطرحنا قضيتنا ونحن نعلم ان المرجعيات الروحية ليس لديها القدرة القانونية، ولكن لدينا امل بصفتهم المعنوية وليذّكروا من فقد الحس الوطني اقله وان للوطن ابناء يتعرضون لشتى انواع الذل والمهانة وخصوصا ان قضيتنا الى الان عمرها اكثر من سنة، اليوم نتمنى على المرجعيات الروحية عقد قمة روحية في هذا الاطار يكون موضوعها الاساسي الطلاب الموجودين في الخارج لان هذا الموضوع لم يعد يحتمل التأجيل، فالأوضاع صعبة جدا و نحن نحتاج للدعم المعنوي، فليذّكروا السياسيين والمصرفيين ان هناك ابناء مرميون خارج هذا االبلد يحتاجون قليلا من الهواء ووضعهم اخطر من مرضى الكورونا . 

من جهته قال الشيخ محمد اسكندر:" كفى معاناة يتحملها المواطن اللبناني دون ذنب وكفى معاناة للطالب اللبناني خارج البلد امام هذه الظروف الصحية عالميا وامام الظروف الصعبة الاقتصادية على الاهالي وعلى الطالب فما ذنب الطفل الذي ترك اهله ليؤمن مستقبله وكان يتأمل بالعودة ليكون في خدمة مستقبله ووطنه في وقت بلدنا احوج ما يكون الى القدرات العلمية لكل ابناء الطوائف، ولكن نقول أسفين لاننا لم نقدر على مساعدة أبنائنا الذين يتعرضون لظلم من سياسيي بلدهم. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

LEBANON NEWS ووكالة أخبار لبنان STARLEBANON هذا الموقع يتبع لمجموعة مواقع وقنوات
للإعلامي حيدر محمد هادي الحسيني
للتواصل: 009613066385

أخبار مشابهة