ندّدت جبهة العمل الإسلامي في لبنان: باقتحام المستوطنين الصهاينة بحماية شرطة الاحتلال لمسجد ومقام النبي موسى عليه السلام شرق القدس

مسودة تلقائية

ندّدت جبهة العمل الإسلامي في لبنان: باقتحام المستوطنين الصهاينة بحماية شرطة الاحتلال لمسجد ومقام النبي موسى عليه السلام شرق القدس.

 

  وأشارت الجبهة: إلى أنّ هذه العقلية الإجرامية الإلغائية تأتي من ضمن سياق مدروس للسيطرة على الأماكن الإسلامية المقدسة تدريجياً يرافقها سرقة ومصادرة الأراضي الفلسطينية وهدم المنازل تمهيداً لتهويدها وإخراج أهلها الأصليين منها وتحويلها إلى التراث الصهيوني.

 

   وكذلك ندّدت الجبهة: بإقفال سلطات الاحتلال الصهيوني الحرم الإبراهيمي أمام المصلين لمدو عشرة أيام ، ورأت في هذا القرار الجائر: محاولة يائسة من أداء صلواتهم وما يدلّ بشكل سافر وواضح على أن المعركة مع هذا العدو الأرعن هي معركة وجود وليست معركة آراضٍ وحدود، وهي حرب ومعركة عقائدية منذ بعثة النبي محمد صلى الله عليه وآبه وسلم إلى يومنا هذا.

 

   إن المطلوب: اليوم من العرب والمسلمين جميعاً فهم حقيقة الصراع مع الكيان الصهيوني الغاصب، وإنّ الذين هرولوا للتطبيع معه ونسوا القدس والمسجد الأقصى وفلسطين سيندمون لاحقاً لأنّ كل الوعود الزائفة التي وُعدوا بها سيتبيّن لهم أنها أوهام وأنّ العدو هو المستفيد الحقيقي من هذا التطبيع الخياني الذي يندرج ضمن مندرجات مؤامرة صفقة القرن. 

 

مجموعة قنوات STARLEBANON ووكالة أخبار لبنان LEBANON NEWS
للإعلامي حيدر محمد هادي الحسيني

أخبار مشابهة