بيان صادر عن اشتراكات الدنان

اشتراكات الدنان،

إلى مشتركينا الكرام في منطقة البوابة الفوقة، مدخل البلد القلعة البرية، نزلة صيدون، شارع إسكندراني وساحة الشهداء، 

نظرا للظروف الراهنة، وعدم قدرتنا على تأمين مادة المازوت الكافية اضطررنا إلى التوقف عن تغذية هذه المناطق بالكهرباء قسرا، ونتأسف من زبائننا الكرام لوصولنا إلى هذه المرحلة بعد أن ناشدنا جميع القوى والفعاليات في مدينة صيدا، من أجل تأمين مادة المازوت، وحتى اللحظة لم يستطع أحد أن يؤمن لنا مادة المازوت، مع العلم أنه في بعض المناطق في صيدا حتى اللحظة مازالت تؤمن مادة المازوت، وقادرة على تغذية مشتركيها ٢٤ على ٢٤، فالسؤال هنا موجه إلى بلدية صيدا وفعاليات المدينة : “من أين يأتي هؤلاء الأشخاص بمادة المازوت لتشغيل ٢٤ على ٢٤ بينما نحن لا نستطيع، مع التقنين الذي نقوم به، أن نؤمن ما يكفي من حاجتنا لتأمين الكهرباء للمشتركين؟ ” 

وأتوجه بالطلب من بلدية صيدا وبشخص رئيسها السيد محمد السعودي إرسال أحد مندوبيها لاستلام مفاتيح المولدات الكهربائية الموجودين على البوابة الفوقة، التي تقوم بتغذية أكثر من ٥٠٠ بيت، وتأمين مادة المازوت وتغذية المشتركين بالكهرباء من دون أي عائد شخصي لي، وأتمنى أن تأخذوا هذا الطلب على محمل الجد، وأن تقفوا أمام مسؤولياتكم تجاه أهل مدينتكم بالأفعال وبعيدا عن المزايدات الشخصية. 

أما للمشككين والذين يهاجمون أصحاب المولدات من دون استثناءات ويتهمونهم بالمافيات، نتمنى أن نسمع أصواتهم الآن وهم يهاجمون من يحتكر المازوت ويتاجر به في السوق السوداء، وأن يوعوا الناس على حقيقة أن هناك مؤسسة اسمها كهرباء لبنان هي المسؤولة عن الكهرباء، وليس أصحاب المولدات، حيث أصبح الناس يهاجمون أصحاب المولدات ولا يهاجمون المافيات الحقيقية التي وعدت الناس بالكهرباء ٢٤ على ٢٤ والتي نهبت المال العام واستولت الآن على المال الخاص من المودعيين، وما زلتم تقولون للناس إن أصحاب المولدات هم أصحاب مافيات وتلهونهم عن السارق الحقيقي. 

ونكرر أسفنا لجميع مشتركينا.

أخبار مشابهة