الفرزلي زار المطران درويش مهنئاً بانتخاب ابراهيم خلفاً له

استقبل رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش في مطرانية سيدة النجاة، دولة نائب رئيس مجلس النواب الأستاذ ايلي الفرزلي في زيارة تهنئة بمناسبة انتخاب المطران ابراهيم ابراهيم راعياً للأبرشية خلفاً لسيادته، وكانت مناسبة لطرح الأوضاع على الساحتين اللبنانية والبقاعية بشكل عام.
وعن الزيارة قال الفرزلي: ” عندما نأتي الى سيادة المطران درويش، والى سيدة النجاة بالتحديد، الهدف الرئيسي دائماً هو التبرّك وثانياً الوقوف على ارائه في كافة الشؤون والشجون، والذي يجب ان يعلم القاصي والداني أن هذا الرأي السديد والحكيم سيبقى مستمراً حتى بعد تسلّم سيادة المطران ابراهيم ابراهيم، الذي كان تعيينه بالإرادة الإلهية اولاً وتلائم مع رغبة المطران درويش.”
واضاف ” سيدة النجاة لعبت دوراً تاريخياً في منطقة البقاع ككل وليس زحلة فقط، دوراً وفاقياً يؤكد العيش المشترك، دوراً يطمح لأن تكون زحلة قائدة ورائدة في كل الميادين، هذا الدور سيلعبه المطران الجديد لا شك، لكن انا اؤكد ان دور صاحب السيادة المطران عصام درويش هو حاجة ماسة ان يستمر ويكون العون الأول لسيدة النجاة وللمطران الجديد وللبقاعيين.”
وعن ولاية المطران درويش قال الفرزلي : ” هذه اعمالنا تدل علينا” الى جانب العمل التاريخي الذي قام به منذ دار الصداقة والعمل الروحي الأكيد والمستمر وانتهى اليوم هذا العمل بانجاز جبّار حوّل مطرانية الروم الكاثوليك الى كاتدرائية كأنها فاتيكان البقاع لا بل فاتيكان لبنان”
وكانت للفرزلي برفقة المطران درويش جولة في المطرانية زار فيها المكتبة الإلكترونية والمتحف البيزنطي ودوّن كلمة في سجل المتحف جاء فيها :
” كُتب تاريخ هذه المدينة والأبرشية بأيدي كبار من رجال بلادي.
أعظم انجاز حضاري، سيصبح مقصد كل الأمم لزيارة هذه المدينة، هو ما انجزه المطران عصام درويش، هذه الشخصية الكنسية التي وهبها الله ما يندر ان يهب مثلها من صفات.
له طول العمر والدعاء.
مع محبتي
نائب رئيس المجلس النيابي
ايلي فرزلي “

أخبار مشابهة