“الحياة أفضل مع إل جي” حتى في ظروف لبنان الصعبة!

أزمات متتالية يمر بها لبنان قد تكون الأسوأ منذ سنين، لكن “ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل”…
وقد يكون من أكثر ما نحتاج إليه في هذه الفترة أن نشعر وأن أحداً بجانبنا أو أن الأمل ما زال موجوداً، أن هناك من لا يزال مؤمناً بهذا الوطن.
“إل جي” من جهتها، لم ترد أن يمر عيد الأضحى من دون أن تذكّر وسائل الإعلام التي لطالما وقفت الى جانب هذه العلامة التجارية، أن “إل جي” تقدرهم وتعتز برابط العمل والذي تحول الى صداقة أيضاً معهم، فأرسلت لهم ما اعتبرته “رسالة أمل” في هذه الظروف الصعبة.
تعي “إل جي” أن هذه ظروف مؤقتة في لبنان لذلك لم يتغير أي شيء في تعاملها مع السوق المحلي، ولا زالت تقوم بمبادراتها وتطلق منتجاتها كما عاهدناها لأنها تؤمن بلبنان وأهله وقدرة وسائله الإعلامية على الوقوف الى جانب بلدهم بالطريقة الصحيحة وتسيير الأمور بايجابية.
نعم، سيعود لبنان أفضل من السابق، هي غيمة سوداء تمر فوق بلادنا إلا أنها ستزول قريباً. نعم “إل جي” ما زالت متمسكة بلبنان ومؤمنة به، وبلا شك سنظل إلى جانب بعضنا البعض لحين تمر هذه الفترة وحتى بعدها.

 

أخبار مشابهة