جبهة العمل الإسلامي في لبنان تندد بشدة بما قام به اليهود المتشددون الصهاينة من شتم للنبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وهتافات عنصرية ضد العرب والمسلمين.

نددت جبهة العمل الاسلامي في لبنان : بشدة ما قام به المتعصبون اليهود الصهاينة من شتم للنبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وهتافات عنصرية ضد الفلسطينيين وضد العرب والمسلمين.

وأكدت الجبهة: أنّ هذه الأفعال والأقوال ستزيد من عزيمة وقوة وقدرة الشعب الفلسطيني البطل وكذلك من إرادة وعزيمة وإيمان المقاومة من الاستمرار في المواجهة وفي إعداد العدة اللازمة للمعركة الفصل.

ورأت الجبهة: أن وصول «نفتالي بينيت» المتشدد وتوليه رئاسة الحكومة الصهيونية بعد رحيل نتنياهو سيحوّل المعركة من سياسية وحدود إلى معركة عقائدية ووجود .

وأخيراً دعت الجبهة: الشعوب العربية والاسلامية إلى ضرورة التعبير والاستنكار وإلى أهمية توحيد الموقف والجهود والطاقات من أجل دعم القضية الفلسطينية المحقة العادلة ومنع الصهاينة من تنفيذ أحقادهم ومؤامراتهم الدنيئة الهادفة إلى هدم المسجد الأقصى المبارك وبناء هيكل سليمان مكانه وإلى تحويل المقدسات العربية والاسلامية إلى التراث اليهودي.

أخبار مشابهة