تجمع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم برئاسة الدكتور فؤاد زمكحل حول تنظيم مسابقة عن ريادة الاعمال ما بعد الوباء كوفيد 19 مع كلية إدارة الأعمال في جامعة القديس يوسف FGM- USJ

نظم تجمع رجال وسيدات الاعمال اللبنانيين في العالم، وكلية إدارة الأعمال في جامعة القديس يوسف FGM- USJ مسابقة عن ريادة الأعمال ما بعد وباء “كوفيد – 19” شارك فيها أكثر من 500 طالب من جميع المدارس اللبنانية، وقدموا أكثر من 105 مشاريع ريادية وبنّاءة وخلاقة للإقتصاد اللبناني ما بعد الجائحة المدمرة.

حضر لقاء توزيع الجوائز الأب الرئيس جامعة الـ USJ البروفسور سليم دكاش، وكبار الدكاترة والأساتذة،  واللجنة التحكيمية في كلية إدارة الأعمال في جامعة القديس يوسف برئاسة عميد الكلية البروفسور فؤاد زمكحل، وأعضاء مجلس إدارة تجمع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم، وأيضاً المسؤولون والمدراء في المدارس المشاركة.

بدءاً رحب الدكتور فؤاد زمكحل بالحضور وقال: “إني أفخر بالقبعتين اللتين أرتديهما اليوم: قبعتي الأولى كرئيس لتجمع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم، وقبعتي الثانية كعميد كلية إدارة الأعمال في جامعة القديس يوسف، التي تهدف إلى بناء جسور التواصل بين عالم الأعمال والعالم الاكاديمي.

إننا اليوم نواصل هذا الجسر الأساسي لنوصله ونوسّعه ليضم المدارس والجامعات والشركات، لأن هذا التاآزر سيكون الحجر الأساسي لإعادة بناء وإنماء إقتصادنا وبلادنا.

اؤمن من صميم القلب، بأن الركن الأخير الصامد في لبنان، هو جيل الشباب والقطاع التعليمي، الذي إذا فقدناهما نكون قد فقدنا بلادنا نهائياً، لكن إذا نميناهما نكون قد حمينا بلدنا الحبيب وبدأنا معهم إعادة هيكلة بلدنا وإقتصادنا.

إن اعادة النمو لن تكون إلاَ من خلال جيل الشباب وأفكارهم البنّاءة والخلاّقة وشركاتهم الصغيرة جداً التي ستكون المحرك الأساسي لإنمائنا المقبل.

أنهي وأشكر زملائي في الكلية، وفي التجمع اللبناني العالمي، ولا سيما كل الذين تباروا وشاركوا في هذه المسابقة عن ريادة الأعمال ما بعد الوباء، لأنهم أعادوا إلينا البسمة وروح المبادرة والثقة المفقودة، بأن لبنان ينحني وينزف، لكنه لم ولن يستسلم، وأن مرونتنا وروحنا الريادية ستكون دائماً الحجر الأساسي لخلاصنا”.

ثم تابع أعضاء مجلس إدارة تجمع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم توجهاتهم للطلاب، وقال السيد روني عبد الحي: “الحقوا شغفكم، لأن هذا هو الدافع الأساسي لنجاحكم مهما كانت الصعوبات، وإننا إلى جانبكم”.

وتابع السيد عماد فواز وقال: “إن الريادي هو الذي يبني الأوطان والقارات، ولن يستسلم أو يهرب من أمام الصعوبات”. أضاف: “إذهبوا إلى البعيد وخذونا معكم”.

وختم الأب الرئيس البروفسور سليم دكاش وقال: “إن شبابنا هم آمالنا وثقتنا للمستقبل. إننا سنتابع النضال يداً بيد مهما كانت الطريق شائكة، لذا ندعوكم إلى ألاّ تيأسوا ولا تستسلموا، لكن إحلموا وإخترعوا بأفكاركم البنّاءة والخلاّقة، ولنحلم سويا كيف نبني الإستراتيجيات الواقعية لإعادة بناء وطننا وإقتصادنا. رسالتنا هي أن نبض لبنان هو عبر شبابه وريادييه”.

ثم وزعت الجوائز للمجموعات الثلاث الرابحة وهم:

المجموعة الأولى: كريس دكاش، وكارل حجار من مدرسة راهبات القلب الأقدس، سيوفي.

عن مشروع BIOPAY.

المجموعة الثانية: ماري تيريز حلبي، وإيما سليمان من راهبات القلب الأقدس، عين نجم، عن مشروع BANGOO.

المجموعة الثالثة: إيلودي ديراني، أنجيلا خويري، ريان رتيل، ولين سلمان، معهد الأباء الأنطونيين، بعبدا، عن مشروع KHEBZETNA.

ثم وزعت الشهادات لجميع الطلاب المشاركين.

أخبار مشابهة