علي درويش في اعتصام متعاقدو الضمان: لانصاف المتعاقدين وتسديد الرواتب المتراكمة

بدعوة من اتحادات النقل البري في الشمال ونقابة السائقين العموميين ولجنة سائقي الباصات ونقابات وفعاليات مدينة طرابلس نفذ متعاقدو مركز ضمان طرابلس الذين لم يقبضوا رواتبهم منذ ثلاث سنوات اعتصاما أمام مركز الضمان في مدينة الميناء بمشاركة النائبين علي درويش ووليد البعريني ورئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر ورئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال شعبان بدرة ونقيب السائقين العموميين في الشمال شادي السيد ونقيب موظفي الضمان الاجتماعي في لبنان حسن حوماني ورئيس قطاع العمال في تيار العزم النقيب غسان يكن ومسؤول المؤتمر الشعبي اللبناني في طرابلس عبد الناصر المصري إلى رؤساء نقابات وممثلين عن روابط المخاتير في طرابلس وعكار والمنية الضنية وحشد من سائقي السيارات والباصات العاملين في طرابلس وبيروت.

النائب علي درويش الذي انضم الى المعتصمين قال في كلمة له: مركز الضمان الاجتماعي في مدينة طرابلس يقدم الخدمات لكل المقيمين في طرابلس والجوار وبالتالي فإننا نعتبر إننا هنا اليوم لنتضامن مع أنفسنا فموظفو الضمان يخدمون البلد وكل أهلها وبخاصة في هذه الظروف الصحية ليؤكد مركز ضمان طرابلس أنه مركز أساسي لخدمة المواطنين، وإن وقوفنا إلى جانب المتعاقدين مع الضمان الاجتماعي في مدينة طرابلس وقفة حق وهذا حقهم يجب أن يحصلوا عليه ولكن وللأسف صار الحق في هذا البلد يضيع ولا يتمكن صاحبه من الحصول على الحد الأدنى من حقوقه وعلى مسؤولي الضمان أن يضعوا هذا الأمر في المراتب الأولى وان ينصفوا المتعاقدين الذين لا يقاضون رواتبهم وبخاصة في هذه المرحلة التي نمر بها وتسديد الرواتب المتراكمة منذ فترة وكأنهم يعملون بالسخرة والا فكيف يستمرون ؟ هذا حقهم بالحد الأدنى في هذه الظروف الصعبة فهم ولو حصلوا على هذه الرواتب والحقوق ومع ارتفاع سعر الصرف ستكون بلا قيمة تذكر. إذا هو غبن على غبن ومع ذلك نحن نطالب لهم بهذه الحقوق ونحن على استعداد كامل كنواب في المجلس النيابي وعن طرابس والشمال لنكون في خدمتهم لأنهم هم بدورهم يقومون بخدمة الناس.

ثم عقد اجتماع في مكتب مدير مركز ضمان طرابلس محمد زكي شارك فيه درويش والأسمر والبعريني والسيد وحوماني ومياومي الضمان وحشد من النقابيين أكد على الحل السريع لمشكلة متعاقدي طرابلس.

أخبار مشابهة