إكسبرتيز فرانس أطلقت برنامجا مخصصا لدعم الصحافة الاستقصائية في لبنان

كجزء من مشروع مكافحة الفساد والشفافية (Act) ، الذي يهدف إلى تعزيز الشفافية ومحاربة الفساد، أطلقت مؤسسة     Expertise France  اليوم، 4 حزيران، برنامجًا مخصصًا لدعم الصحافة الاستقصائية في لبنان. أقيم حفل الإطلاق في ESA Business School  وبدأ بكلمة ترحيبية من السيدة كلير لوتييه، المنسقة الإقليمية لمؤسسة “اكسبرتيز فرانس”، وأعقب ذلك مداخلات من مجموعة من الصحفيين الاستقصائيين المعروفين على المستوى الدولي والإقليمي والمحلي. ضمت الجلسة: السيد إدوي بلينيل من Mediapart (عبر الفيديو)، السيدة لينا عطا الله من مدى مصر (عبر الفيديو)، السيد بنيامين بارث من صحيفة لوموند الفرنسية والسيد رياض قبيسي من تلفزيون الجديد.

 

في كلمتها، أكدت السيدة لوتييه على التزام مؤسسة اكسبرتيز فرانس بدعم الصحافيين في دورهم الأساسي في المساهمة في الأداء الديمقراطي السليم للبلد. وأوضحت أنه في إطار استراتيجيتها الجديدة لمكافحة الفساد 2021-2030، تلتزم فرنسا بالوقوف إلى جانب جميع شركائها الذين يحاربون الفساد. بتأييد نهج شامل قائم على الحوار، ينعكس هذا الالتزام بشكل خاص من خلال دعم الإدارات المحلية وتعزيز الشفافية المؤسسية مع المواطنين. وأضافت: “مع الرغبة المستمرة في التعاون الوثيق مع المجتمع المدني، تؤكد مؤسسة اكسبرتيز فرانس على أولويتها المتمثلة في وضع المواطنين في قلب عملها التعاوني “.

 

وقد تم اختيار 11 صحفياً وصحافية لبنانياً/ة لهذا البرنامج من ذوي الخبرة في المجال الاستقصائي لتعزيز مهارات معينة وخبرتهم التقنية حول مواضيع متعلقة بالفساد، فضلاً عن تطوير شبكاتهم ومساعدتهم على اكتساب الأدوات اللازمة لتحقيقاتهم. يهدف هذا البرنامج لبناء مجتمع من الصحافيين الاستقصائيين اللبنانيين مجهزين بالمعرفة والموارد المناسبة واللازمة للتحقيق في مواضيع الفساد. ستقام أول دورة تدريبية في 10 حزيران، وسيستمر البرنامج حتى شهر آب مع مجموعة من المواضيع المتنوعة مع صحفيين وخبراء.

 

وسلط السيد بلينيل الضوء على دور الصحافة في محاربة الفساد والعلاقة بين الصحافة وآثارها على المصلحة العامة وحياة المواطنين، وقال: “إن على الصحفيين، أكثر من أي وقت مضى، واجب ديمقراطي لخدمة المصلحة العامة لأن الصحافة هي في الأساس في خدمة الناس، والحارس لحقهم في العلم والمعرفة “.

 

من الجانب الإقليمي، تحدثت السيدة عطا الله عن أهمية حرية التعبير ودور الصحافة الاستقصائية في محاربة الفساد وحماية هذا الحق وخلق مساحات ومنصات لخدمة هذا الغرض بغض النظر عن الآراء السياسية للمشاركين.

 

اما الجانب المحلي، فتمت تغطيته من قبل السيد القبيسي والسيد بارث الذين عملا بشكل مكثف على التحقيقات في لبنان.وقد أكد السيد بارث أن الصحافة الاستقصائية تضع احتياجات المواطنين في خضم الإنتاج الصحفي، وتحدث الصحافي رياض قبيسي عن “أهمية الصحافة الاستقصائية وتفاعل المجتمع معها، خصوصا بعد ثورة 17 تشرين 2019، حيث تظهر ان الزعماء ليسوا آلهة، بل إنهم اناس عاديون يخطئون ويصيبون في كل مواقفهم”.

 

يعالج مشروع مكافحة الفساد والشفافية (Act)، الممول من الاتحاد الأوروبي في لبنان، الفساد والشفافية من خلال تحسين الحكم الرشيد في لبنان. وتتمثل أهدافه الرئيسية في تعزيز المساءلة العامة وتحسين الشفافية في القطاع العام. ويقدم المساعدة التقنية، وشراء المعدات، والتدريب للإدارات العامة، والمنح لمنظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية اللبنانية.

 

أخبار مشابهة