رئيس بعثة اليونيفيل يتطرق إلى الاحداث الأخيرة خلال الاجتماع الثلاثي مع ضباط من الجيش اللبناني والجيش الإسرائيلي

ترأس رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول اليوم اجتماعاً ثلاثياً استثنائياً مع كبار ضباط القوات المسلحة اللبنانية والجيش الإسرائيلي في موقع للأمم المتحدة في رأس الناقورة، حيث انعقد الاجتماع بشكل معدّل بسبب القيود التي فرضتها جائحة الكوفيد-19.

 

وتركزت المناقشات على الوضع على طول الخط الأزرق، والانتهاكات الجوية والبرية، بالإضافة إلى قضايا أخرى تدخل في نطاق ولاية اليونيفيل بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 1701 والقرارات الأخرى ذات الصلة.

 

في ضوء الاحداث العديدة التي وقعت على طول الخط الأزرق وعبره بين 13 و25 أيار في انتهاك للقرار 1701، شدد اللواء ديل كول على أهمية منع تكرار مثل هذه الحوادث، وأشاد بالأطراف على دعمهم لليونيفيل في جهودها لتهدئة التوترات.

 

وقال رئيس بعثة اليونيفيل: “مع عودة الهدوء النسبي إلى المنطقة الأوسع، آمل أن نكون قد وضعنا هذه الحوادث الأخيرة وراءنا واستقينا الدروس منها لنحافظ على الاستقرار على طول الخط الأزرق. وسيتطلب ذلك جهوداً منسقة بيننا جميعاً للتدخل عند الضرورة ووقف التصعيد. والأهم من ذلك، يجب أن تكون جهودنا وقائية وليست رد فعل”.

 

وطوال تلك الفترة، كان رئيس بعثة اليونيفيل على اتصال مستمر مع قيادات القوات المسلحة اللبنانية والجيش الإسرائيلي لتبيان تطورات الوضع على الأرض، في الوقت الذي حثّ فيه على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والتعاون مع اليونيفيل لمنع امكانية أي تصعيد. كما أشار إلى أن هذه الحوادث هي “مظاهر واضحة” لمدى هشاشة الاستقرار على طول الخط الأزرق.

 

وقال اللواء ديل كول: “استجاب الطرفان بشكل إيجابي لنداءاتي وعملا عن كثب مع اليونيفيل لاحتواء الوضع المتقلب، وأثني عليهما على ذلك”. وأضاف: “إن نواياكم لتجنب التصعيد كانت واضحة تماماً في أفعالكم، وأنا أطلب أن نحافظ على هذا النهج في معالجة القضايا المتعلقة بالخط الأزرق”.

كما أشاد بدور آلية الارتباط والتنسيق التي تضطلع بها اليونيفيل، والتي أتاحت للبعثة فرصة العمل مع الأطراف لمواكبة الوضع القائم.

 

وأشار إلى أن ذلك “سمح لليونيفيل والقوات المسلحة اللبنانية بتنسيق الانتشار في أمكنة وقوع الحوادث، كذلك أتاح لليونيفيل التواصل مع الجيش الإسرائيلي لوقف إطلاق النار وتسهيل تعاملنا مع الوضع في الوقت المناسب”.

 

وطلب اللواء ديل كول التعاون الكامل من جانب الأطراف مع تحقيقات اليونيفيل الجارية في الحوادث.

 

تجدر الإشارة الى أن الاجتماعات الثلاثية تعقد بانتظام تحت رعاية اليونيفيل منذ نهاية حرب عام 2006 في جنوب لبنان، وهي آلية أساسية لإدارة النزاع وبناء الثقة.

أخبار مشابهة