مؤتمر تناول ملف جهاد العرب، وملابسات توقيفه والتجاوزات علّيق: إما أن يصل الصوت بالكلمة أو بدم يليق بثورة وطنية نقية

خورشيد

بدأ المؤتمر مع النشيد الوطني، بعدها عرض رئيس جمعية صرخة المودعين علاء خورشيد سلسلة اجتماعاته في الأيام الأخيرة مع كل من رئيس مجلس النواب نبيه برّي ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ووزيرة العدل في حكومة تصريف الأعمال ماري كلود نجم، ورئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود حيث أكدوا على أنه لا يحق التصرف بالاحتياطي لأنها أموال المودعين، وأن جعجع بصدد رفع دعاوى لعدم المس بالاحتياطي.

وتمنى خورشيد على رياض سلامة الالتزام بوعده في نهاية شهر حزيران، الذي يطال الملايين من المودعين وألا يكون كسابقه وعداً “ملغوما”.

وختم خورشيد حديثه بالتوجّه إلى من ينتقدوه وينتقدوا المحامي د. رامي علّيق بالقول: “سنرفع دعوى على كل شخص يظلمنا، لأننا موجوعين ولا نأخذ أوامر من أي حزب أو تيار بل أوامرنا تأتي من وجع الناس”.

علّيق

وكان للمحامي الدكتور رامي علّيق مداخلة مفصّلة، ثمّن في بدايتها موقف نقابة المحامين في بيروت وبيانها التاريخيّ حول التكامل بين العدالة والقضاء وموقفها من عدم أحقية بعض القضاة بالتعدّي على صلاحياتها وعلى المحامين ووعد بمتابعة هذا المسار سوياً.

وتوجّه بعدها بالشكر لكل المتضامنين والمودعين وقال: “الشكر للأستاذ علاء خورشيد على موقفه، والشكر لدور الثورة الذكية في انتفاضة القضاء ودور فريق عمل متحدون وشركاه، فعلاقتنا باتت علاقة شراكة وليس دعم وتأييد”. وتابع “أريد شكر كل الثوّار الأحرار، والمحامين الأحرار الذين لهم الدور الأول بنقل الموضوع إلى دائرة الضوء والاهتمام الحقيقي، وأشكر بعض القضاة الأحرار وننتظر أن يرتفع صوتهم أكثر كما أتوجّه للضباط الأحرار في الضابطة العدلية وأدعوهم للرجوع إلى ضمائرهم والعودة إلى صفّ الناس المقهورين وعدم دعم الفاسدين. وأشكر كل الناشطين والداعمين وخاصة أهلي وأهل بلدتي يحمر في الشقيف”.

وتابع “سأتطرق في تصريحي عن الأمور التي كانت مقررة منذ نهار الخميس الماضي قبيل توقيفي، وأريد التأكيد ألا شيء سيقف بيننا وبين الناس وحقوقهم، لأن دمعة طفل لا يجد له والديه حليب أطفال هي مقابل كل مناصبهم”.

وأضاف “أتوجّه بالشكر الأكبر للقاضيين الغسانين عويدات والخوري والقاضي زياد أبو حيدر لأنهم أتاحوا لي الاختلاء بنفسي في زنزانة تحت الأرض. ووضع الخطط للتقدم بخطى حقيقية لنجاح ثورتنا. هذه الأوراق التي كتبت فيها بقلم رصاص الخطط والأهداف أخافتهم وأكدت لي أن الأفكار الحرّة لها أجنحة، ولن تنجح كل المحاولات لخنق صوتي، أضف عليها عشرات الانتهاكات لأبسط حقوق الفرد وهي انتهاكات لشرعة حقوق الإنسان ويكفلها الدستور والقانون. لم نأتي للحديث بزواريب تعاملات الأجهزة اللبنانية الضيقة، سنمرّ عليها باختصار، الموضوع الآن أبعد من ذلك، ولا تتعلق برامي علّيق بل الموضوع أبعد، يمكن أن يكون رامي علّيق صرخ وعبّر عن اعتراضاته على انتهاك حقوق، إنما هناك موقوفون كثر تنتهك حقوقهم دون أن يكون لهم صوت، وأيضاً انتهاك حقوق المساحين وتركهم دون محاكمات وسنحمل هذا الملف لوضع حد له”.

وقال: “أتحدث معكم اليوم وهاتفي ليس معي، ما زال محتجزاً لدى ضباط وأفراد شعبة المعلومات، وهذا تعدٍ متمادٍ وخطر بدون أي جرم يبرر احتجازه وتحويله لاحقاً على الكشف الفني وهذا انتهاك لحقوقي كإنسان وكمحامٍ وهنا الخطورة. فقد أبرز هذا الفعل الواقع الأمني البوليسي لدولة تتلطى خلف الديمقراطية وتمارس أشد أنواع القمع على مواطنيها. وكل هذه الانتهاكات ستكون موضوع دعاوى ستطال كل شخص أو مؤسسة ساهمت بأية وسيلة كانت في تلك الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان، وسنثيره على الصعيد الدولي فهناك اتصالات بمنظمة العفو الدولية ومجلس حقوق الإنسان في الامم المتحدة وعدد من المنظمات والهيئات الدولية التي تعنى بحقوق الانسان وذلك لعرض ما حدث خلال الايام الماضية”.

وأكد أن الموقف ليس سلبياً وسيكون هناك ايجابية دائماً تجاه الجميع وندعو كل من لديه ضمير للالتحاق بالثورة ووجع وهموم الناس.

أما فيما خصّ قضية جهاد العرب ومطمر الكوستا برافا، قال بأنه تمّ توضيحها في السابق حيث تصدرت العناوين الأولى في نشرات الأخبار لكن هناك شريحة لا تريد أن تسمع.

ثم وضّح بأن الدعاوى مرفوعة أمام قاضي الأمور المستعجلة في عاليه رولا شمعون، التي قامت بتعيين لجنة خبراء على رأسها الخبير جهاد عبود، ووضعت اللجنة تقريرها الأولي في هذه الدعوى المتعلقة بالكوستا برافا.

وأكد بأنهم كجهة مدعية (محامي متحدون) سلّفوا المال إلى اللجنة من جيوبهم، مال نقيّ من نقاء الرحيق، وتابعوا كل تفصيل بكل إصرار مع القاضية شمعون وهي شاهدة، وبذلوا كل جهد ممكن لإكمال معركة ملف النفايات التي أثرت على صحة الناس.

وصرّح بأن تقرير الخبراء النهائي يناقض التقرير الأولي ولا يشتمل حتى على تحليل عينة واحدة من الماء من الكوستا برافا، معتبراً أن التقرير كان أشبه بالفضيحة والعار على هكذا لجنة. مشيراً إلى أن القاضية شمعون لم تسكت كما تحالف متحدون.

وتوجّه إلى من يهاجموه، بالرجوع إلى ضمائرهم، وأن مكانهم معهم وليس مع من يقتلوهم وينهبوهم ويدمروا صحتهم ويسرقوا مستقبل أولادهم. وتمنى تصفية القلوب والتكاتف بوجه عدو الشعب اللبناني. واعتبر أنه جاء دور محاسبة القضاء والناس للخبير جهاد عبود الذي يتحمل المسؤولية الأولى بتزوير وتحريف الحقائق.

وفي السياق، وبعد جلسة استجواب الخبراء التي استمرت لأكثر من ٤ ساعات، اتصلت النائب بولا يعقوبيان بالمحامي علّيق وبلغته أن جواد عدرا  يطلب لقاء معهم كجهة مدعية لجهاد العرب، وكان جوابه بأنه ليس هناك مشكلة كفريق مدعي أن يستمع لأي طرح. وترجم الجواب بزيارة إلى منزل يعقوبيان من قبله برفقة هاني الأحمدية الذي تلاه جولة أولى من المناقشات بحضوره والأستاذ الأحمدية عدرا والعرب وكانت الجولة الأولى مؤلفة من ٤ جلسات استمرت كل منها لساعات في مكتب عدرا في مبنى النهار، ولم تنتهي إلى نتيجة ملموسة بسبب الضغط على جهاد العرب من قبل رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر لثنيه عن المضيّ بتوقيع مذكرة تفاهم بين الجهة المدعية والمدعى عليها تطرح مخرجاً عملياً ومهنياً لأزمة نفايات الكوستا برافا وخاصة لجهة عملية الفرز.

ووضّح أنه بعد فترة عاد الخصم وتواصل معهم عن طريق وكيله الزميل طارق جبولي وحدثت جولة ثانية أيضا من ٤ جلسات انتهت بالتوقيع على مذكرة تفاهم جرت مناقشتها بعمق.

ومن بعدها تمّ البدء بتنفيذ المرحلة الأولى من مذكرة التفاهم التي قسّمت فيها الخطوات التنفيذية إلى مراحل بحيث كان هدف المرحلة الأولى تصحيح الخلل في الحقائق المفبركة في تقرير لجنة الخبراء بهدف إنارة القضاء بحقيقة ما يجري في الدرجة الأولى وخاصة جهة ما يجري على الأرض لناحية الأثر البيئي والصحي والسياحي لمطمر الكوستا برافا ومعامل فرز النفايات التابعة لها.

وكل ذلك أدى إلى نتائج ثابتة ومخيفة حول التلوث الحاصل وخطر انفجار المطمر الملاصق بمطار الحريري بسبب تراكم غاز الميثان باعتبار أن ما تمّ الكشف عنه بمثابة قنبلة موقوتة ملاصقة للمطار.

ووجّه الدكتور علّيق في نهاية كلامه نداءً لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون بأن يكون حامي حقوق المواطنين ولا يسمح بتمادي انتهاك الدستور والقانون، وأكد على دعوته السابقة لرئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب بالاجتماع فوراً وإقالة القاضي غسان عويدات من منصبه نتيجة سلوكه المخالف للقانون، كما استغرب ما صدر عن رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود، وتابع أنه سيحارب إلى جانب نقابة المحامين لاستعادة صورة المهنة وحصانة المحامين. وبالنسبة للمودعين والمواطنين وأهالي الطلاب في الخارج ومن خسروا أعمالهم وأموالهم فقد دعاهم لثورة حقيقية على الفساد والظلم والوقوف صفاً واحداً لاسترداد وطنهم.

وختم بالتوجه إلى المواطنين: إنني أعلن بقلب يحب لبنان وبإرادة فولاذية لن تعرف اللين وبالفم الملآن بأنني من اخترت بملء هذه الإرادة السير إلى ما وصلت إليه الآن، وبأنه لا خوف ولا كلل أبداً، فإما أن يصل الصوت بالكلمة أو بدم يليق بثورة وطنية نقية، وهذا ما نذرت نفسي وحياتي له.

#ايدكمعنا #متحدون #راميعلّيق #صوتالحق #باسمالشعب #شوعملتياغسان #سجينرأي

https://www.facebook.com/131476240840343/posts/808473976473896/?sfnsn=mo

أخبار مشابهة